.

لهذه الأسباب يجب فتح المعابر الحدودية مع العراق

107 مشاهدة مقالات 5 سبتمبر 2019, 12:23

مع الارتفاع المستمر لسعر صرف الدولار امام اليرة السورية وتدني المستوى المعيشي فإن الاقتصاد السوري بحاجة الى ضربة كهربائية تنعش البنك المركزي عبر تزويده بكميات كبيرة من القطع الاجنبي وخاصة الدولار.

سوريان نيوز (خاص) _ منهل الصغير

والركيزة الاساسية لاستقطاب كميات كبيرة من الدولار هي تصدير البضائع السورية.. ولكن كيف سيتم التصدير في ظل الضرائب والشروط التي فرضها الجانب الاردني وإغلاق باقي المعابر الاخرى؟

وهنا يمكن الحديث عن عدة فوائد لفتح المعبر الحدودي مع العراق أولها الرد على الاجراءات الاردنية ضد البضائع السورية وعدم السماح لها بالتحكم في القرار الحدودي وإمكانية معاملتها بالمثل، إضافة إلى فتح اسواق خارجية جديدة أمام المنتج السوري والعمل على استعادة المكانة التي كان يحتلها في السوق الدولية والعالمية قبل الأزمة.

ويسهم فتح المعابر باستقطاب كميات كبيرة من الدولار، مما يدعم الليرة السورية ويرفع من قيمتها إلى جانب إعادة تفعيل العلاقات الاقتصادية مع العراق.

وتجد الاشارة إلى أن المنتج السوري رغم فتح معبر نصيب والمنافذ البحرية إلا أنه ما زال محاصر بسبب خيبة الامل التي تلقاها التجار من الجانب الاردني نتيجة الاجراءات والضرائب التي فرضها مما جعل المصدر السوري يحجم عن معبر نصيب والعودة إلى المنافذ البحرية رغم تكاليفها المرتفعة.

إمكانية المعاملة بالمثل مع الجانب أمر غير منطقي في ظل إغلاق الحدود مع تركيا والعراق لأن البضائع السورية هي التي تخرج فقط عبر معبر نصيب إلى دول أخرى في حين أن البضائع الاردنية تدخل فقط إلى سورية وبالتالي فإن فتح المعابر الحدودية ستكون ضربة موجعة لعمّان.