.

استشاري نفسي: لا توجد أرقام دقيقة عن حالات الاضطرابات النفسية في سوريا

43 مشاهدة سوريا 10 سبتمبر 2019, 17:52

أكد استشاري الصحة النفسية، تيسير حسون أنه "لا توجد أي أرقام دقيقة عن حالات الاضطرابات النفسية في سوريا، وكل ما يطرح عبارة عن تقديرات، في ظل غياب الدراسات وتراجع عدد الأطباء النفسيين إلى نحو 70 طبيبا في أرجاء البلاد".

ووصف حسون الأرقام التي يتم تداولها عن عدد "المرضى" بـ"التخمينية"، وتعتمد على التنبؤ، إلا أنها منطقية وإن كانت لا تقدم صورة دقيقة لمستوى انتشار الاضطرابات النفسية في سوريا، لأنها "تستند إلى معايير دولية تنطبق على كل البلدان، وهي تقديرات تعتمد معايير منظمة الصحة العالمية التي أجرت دراسات في عدة بلدان شهدت تجارب مماثلة لما يجري في سوريا، وبناء على ذلك، وضعت معايير ونسبا لأنواع الاضطرابات النفسية قياسا إلى عدد السكان".

وأضاف حسون أنه يتم اعتماد تلك النسب بعد دراسات وتجارب في بلدان مختلفة، ومن تلك الأرقام مثلا أن الاضطرابات النفسية الشديدة تكون نسبتها 2 ـ 3% من مجموع السكان، وترتفع في الأزمات لتترواح بين 3 ـ 4%. تلك الاضطرابات تشمل الاكتئاب الشديد، والفصام، والإدمان، والقلق المعطِّل (الذي يجعل المريض يلزم المنزل)، وحالات اضطراب ما بعد الصدمة، (التعرض لحدث أو لحالة من الضغط الشديد كالخطف).

وتُقدر نسبة الاضطرابات الخفيفة إلى المتوسطة عالميا بـ 10% من عدد السكان في الحالات الطبيعية، وترتفع إلى ما يتراوح بين 15 ـ 20% في الأزمات (مثل بعض حالات الاكتئاب، وأنواع القلق غير المعطِّل، والحالات الخفيفة لاضطراب ما بعد الصدمة) حسبما قال حسون.

وأشار حسون إلى أن نسبة الضغوط النفسية العامة غير محددة، وقد تشمل سكان بلد ما كلهم في لحظة ما في الأزمات، والحديث هنا عن ضغط نفسي يتعرض له المجتمع.

المصدر: RT